دخول الاعضاء

المؤتمر الصحفي

حنفي الجبالي

الجلسة

رؤى البرلمان

انضم الى القائمة البريدية

البرلمان العربي يشارك في الاجتماع المشترك الخامس بين الأمم المتحدة والاتحاد البرلمان الدولي لمناقشة وضع تشريع نموذجي لدعم وحماية حقوق ضحايا الارهاب

koraishy


تلبيةَ للدعوة الواردة من الاتحاد البرلماني الدولي إلى البرلمان العربي للمشاركة في الاجتماع المشترك الخامس بين الاتحاد البرلماني الدولي ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب حول موضوع دعم وحماية حقوق ضحايا الإرهاب والذي عقد افتراضياً يوم الثلاثاء (19 يناير 2021)، وبناءاً على قرار صاحب المعالي السيد عادل بن عبدالرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي، شارك معالي النائب الدكتور عبد الكريم قريشي عضو البرلمان العربي في هذا الاجتماع، الذي جاء ضمن سلسلة اجتماعات ينظمها الاتحاد البرلماني الدولي ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، للوصول إلى تشريع نموذجي موحد لدعم وحماية حقوق ضحايا الارهاب وتعويضهم.

وخلال المناقشات، ألقى معالي الدكتور عبد الكريم قريشي مداخلة باسم البرلمان العربي، أكد فيها على مشاطرة البرلمان العربي كل من الاتحاد البرلماني الدولى ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في السعي للوصول إلى تشريع عادل ومناسب لتعويض لضحايا الإرهاب، مشيراً إلى أن البرلمان العربي يعمل حالياً من خلال لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان على إعداد قانون استرشادي في هذا الشأن على مستوى العالم العربي.

وأضاف الدكتور قريشي في كلمته أنه إدراكاً من البرلمان العربي لأهمية هذا الموضوع، فقد دعا من خلال الوثيقة الشاملة لمكافحة الإرهاب والتطرف التي اعتمدها في فبراير 2018م، إلى ضرورة سن تشريعات على المستويين العربي والوطني تكفل رعاية ودعم ضحايا العمليات الإرهابية، وإنشاء صناديق عربية وطنية لهذا الغرض.

كما أكد الدكتور قريشي في كلمته على أن البرلمان العربي يدعو إلى تفعيل دور المنظمات والجمعيات غير الحكومية العاملة في مجال تعويض ضحايا الإرهاب، لاسيما وأن الضرر الذي يلحق بهؤلاء الضحايا ليس ضرراً مادياً أو جسدياً فقط وإنما يشمل كافة أوجه الحياة بمفهومها الشامل، وبالتالي يجب أن يشمل التعويض كافة أشكال الدعم والرعاية في النواحي القانونية والاقتصادية والاجتماعية والمالية والصحية والتعليمية والثقافية وغيرها، مضيفاً أن هذه الجمعيات يمكن أن تقوم بدور كبير في زيادة الوعي العالمي بأهمية هذه القضية لمساعدة ومؤازرة هؤلاء الضحايا وذويهم، وتوجيه انتباه الرأي العام إلى حجم المعاناة الذي يلحقها الإرهاب بالعائلات والأسر البريئة.