دخول الاعضاء

العربية استهداف النفط

الاخبارية السعودية استهداف النفط

قناة الامارات الملاحة البحرية

bahrain22 king

المجلس 2الوزاري

قمة123 تونس

اجتماع2 المكتب

وثيقة مكافحة الارهاب

انضم الى القائمة البريدية

 

 
 
في الذكرى الحادية والسبعين للنكبة والتي تُوافق اليوم الأربعاء 15 مايو 2019: رئيس البرلمان العربي يطالب المجتمع الدولي بإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها مدينة القدس     |     رئيس البرلمان العربي يُدين بأشد العبارات العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف محطتي ضخ نفط في المملكة العربية السعودية باستخدام طائرات "درون"     |     رئيس البرلمان العربي يُدين بأشد العبارات استهداف أربع سفن تجارية قرب المياه الإقليمية لدولة الامارات العربية المتحدة، ويدعو المجتمع الدولي للتحرك العاجل لتأمين وسلامة حركة الملاحة البحرية     |     رئيس البرلمان العربي يطالب المجتمع الدولي بإيقاف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة     |     رئيس البرلمان العربي يُطالب بالحفاظ على الثوابت العربية في إصدار البيانات ويرفض التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية     |     رئيس البرلمان العربي يُدين الانتهاكات السافرة التي تقوم بها ميليشيا الحوثي الإنقلابية بحق أعضاء مجلس النواب اليمني

في المؤتمر الإقليمي للإتحاد البرلماني الدولي بالأقصر : البرلمان العربي يطرح رؤيته الشاملة لمواجهة تهديد المقاتلين الإرهابيين الأجانب

في المؤتمر الإقليمي للإتحاد البرلماني الدولي بالأقصر :
البرلمان العربي يطرح رؤيته الشاملة لمواجهة تهديد المقاتلين الإرهابيين الأجانب

طرح البرلمان العربي رؤيته لكيفية مواجهة تهديد المقاتلين الارهابيين الاجانب والتحديات المرتبطة به أمام المؤتمر الإقليمي الاول للاتحاد البرلماني الدولى حول مكافحة الإرهاب والتطرف لدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المنعقد فى مدينة الاقصر المصرية اليوم ، جاء طرح هذه الرؤية خلال مشاركة البرلمان العربي في المؤتمر ممثلا بنائب رئيس البرلمان العربي اللواء سعد الجمال .

وألقى الجمال خلال المؤتمر كلمة الدكتور مشعل السلمي رئيس البرلمان العربي والتي أكد فيها سعي البرلمان العربي الدؤوب نحو تعزيز التعاون البرلماني، وتنسيق الجهود على المستويات الإقليمية والدولية، لمواجهة ومكافحة الإرهاب والتطرف.

وقدم رؤية البرلمان العربي لمواجهة تهديد المقاتلين الإرهابين الأجانب في عدد من النقاط منها ، الدعوة إلى التعاون البرلماني الدولي والإقليمي من أجل اقتراح أفكار مبتكرة ومناهج عمل جديدة لتطوير الأدوات التشريعية والقانونية بما يعزز آليات مكافحة الإرهاب، بما في ذلك ظاهرة المقاتلين الإرهابيين الأجانب ، ودعوة المجتمع الدولي إلى تنفيذ التدابير الواردة في قرار مجلس الأمن الدولي رقم (2178) لسنة 2014، بما يتضمن مواجهة أساليب التمويل والتيسير والسفر التي يعتمدها المقاتلون الإرهابيون الأجانب، زيادة استخدام بيانات المعلومات المسبقة عن المسافرين، وتحسين التدابير الأمنية عند المعابر الحدودية، وكفالة التنسيق الفعال بين الأجهزة الوطنية لمراقبة الحدود والشرطة والاستخبارات، والتعجيل بسير الملاحقة القضائية لهؤلاء الإرهابيين والأفراد الأخرين الذين يعاونون في تجنيدهم وفى تنظيم وتمويل سفرهم وما يتصل بذلك من أنشطة وتعزيز آليات المساعدة الدولية في مجال العدالة الجنائية.

كما تتضمن تلك الرؤية وقف الدعاية الإجرامية للجماعات الإرهابية والحد من انتشار رسائل التحريض على العنف والتجنيد على شبكات التواصل الاجتماعي والإنترنت، والتعاون في هذا المجال مع مقدمي خدمات الإنترنت ، والتعاون الدولي في بناء القدرات ذات الأثر الفعال لأشكال المساعدة التقنية التي تحتاجها الدول الأكثر تضرراً، ولا سيما تلك المثقلة بأعباء تفرضها الحاجة إلى تحصيص موارد هائلة لمكافحة ظاهرة المقاتلين الإرهابيين الأجانب، بما فيها الدول المحاورة لمناطق النزاع.

كما أشاد رئيس البرلمان العربي في كلمته " بإختيار موضوع المؤتمر الإقليمي الأول بالشراكة مع الأمم المتحدة حول دور البرلمانيين في مكافحة ظاهرة تهديد المنتقلين والعائدين من الإرهابيين الأجانب الذين يزيدون من حدة النزاعات ومدتها واستعصائها، ويشكلون تهديداً خطيراً لدولهم الأصلية وللدول التي يعبرونها والدول التي يقصدونها والدول المجاورة لمناطق النزاعات المسلحة التي ينشط فيها هؤلاء الإرهابيين الأجانب، وحيث امتد التهديد الذى يشكله هؤلاء الإرهابيون ليشمل جميع المناطق والدول، حتى البعيدة عن مناطق النزاعات، وهذا ما يستوجب التعاون الدولي والإقليمي لتعزيز قدرات الدول على التعامل بفعالية مع هذا التهديد، ووضع التدابير التشريعية والقضائية لإنفاذ القانون وتيسير جهود التعاون الدولي لكي تتسم بالكفاءة والفعالية من أجل التصدي لظاهرة المقاتلين الإرهابيين الأجانب.

وقال السلمي في كلمته " إن البرلمان العربي يؤمن بأن الأمن بمفهومه الشامل كل متكامل غير قابل للتجزئة، بما يتضمنه من جرائم العنف والإرهاب والمخدرات وغسل الأموال وتهريب الأسلحة وتجارة البشر والهجرة غير الشرعية وغيرها من الجرائم المنظمة العابرة للحدود، ولا يمكن لأي دولة بمفردها أن تواجه هذه التهديدات المختلفة التي يجب التعامل معها على أنها ظاهرة عالمية معقدة ومتجددة ومتطورة تستخدم الوسائل الحديثة خاصة عبر شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع الانترنت، وهو ما يستوجب المزيد من الجهود الإقليمية والدولية وحشد الطاقات وتعاضدها للقضاء على مسبباتها وجذورها ومعالجة آثارها.

وأضاف السلمي " أن البرلمان العربي أصدر "الوثيقة العربية الشاملة لمكافحة التطرف والإرهاب"، والتي تمثل وثيقة هامة في تاريخ العمل البرلماني العربي عكست رؤية برلمانية عربية موحدة تجاه مكافحة التطرف والإرهاب، وفق مضامين جديدة ومقاربة شاملة لمكافحة الإرهاب اجتماعياً، واقتصادياً، وسياسياً، وثقافياً، وتربوياً، وتقنياً، وتشريعياً، وتحويل المواجهة من إجراءات معزولة تقوم بها كل دولة على حدة الى تخطيط استراتيجي شامل. وتمثل الوثيقة، إسهاماً برلمانياً عربياً من منظور شعبي، يتكامل مع السياسات والإجراءات الرسمية العربية، ويعبر عن الظروف بالغة الدقة التي تعيشها أمتنا العربية، ويضفي رؤيتنا وهويتنا العربية على الجهود الدولية والإقليمية إزاء محاربة الإرهاب، بكافة أشكاله وصوره، وإدانة الجرائم والممارسات الوحشية والمستنكرة، للتنظيمات والجماعات الإرهابية، من جرائم ضد الإنسانية جمعاء، ورفع البرلمان العربي الوثيقة لجامعة الدول العربية لعرضها على مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة.

وجدد السلمي " مساندة البرلمان العربي التامة لحق الدول العربية في التصدي لأي اعتداء على مجتمعاتها ومواطنيها، وعلى مؤسسات الدولة وأجهزتها، مشيدين في ذلك بكل ما اتخذته الدول العربية التي تعرضت لمخاطر الإرهاب من إجراءات وتدابير تشريعية وقانونية وأمنية تحول دون تعرضها لأي تهديدات واعتداءات تشكل خطراً على سلمها الاجتماعي، وضمان الحفاظ على سيادتها وترابها الوطني، كما نثمن عالياً جهود الدول العربية في التصدي للتطرف ومخططات الإرهاب البغيضوذلك من خلال ،الاهتمام بالجانب الوقائي من خلال إنشاء مراكز تعزيز قيم التعارف والتسامح والتعايش السلمي، وتعزيز حوار الحضارات القائم على السلام، ومكافحة الفكر المتطرف ، وإنشاء التحالف الإسلامي العسكري لمكافحة الإرهاب والذى تقوده المملكة العربية السعودية والذي انضمت إليه حتى الآن واحد وأربعون دولة عربية وإسلامية.

saad eljamal 2019