دخول الاعضاء

شريحة1

معتمد

للموقع

انضم الى القائمة البريدية

تقرير النشاط

 

 
 
رئيس البرلمان العربي يُهنئ مملكة البحرين بالذكرى السادسة والأربعين لليوم الوطني     |     البرلمان العربي يدعو للتصدي للمعلومات الكاذبة والشائعات المغرضة وعدم الترويج لها دعماً لوحدة الصف العربي     |     البرلمان العربي يدعو لعقد قمة عربية طارئة، ويشكل وفوداً برلمانية لزيارة عواصم العالم الفاعلة دعماً للقدس     |     قرارالبرلمان العربي الصادر عن: الجلسة الطارئة لبحث تداعيات قرار الإدارة الأمريكية بالإعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة للقوة القائمةبالاحتلال "الكيان الصهيوني"     |     كلمة الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي أمام الجلسة الطارئة للبرلمان العربي     |     رئيس البرلمان العربي يدعو إلى جلسة طارئة للبرلمان العربي لبحث تداعيات قرار الرئيس الأمريكي الإعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال إسرائيل     |     رئيس البرلمان العربي يُهنئ دولة الإمارات العربية المتحدة بالذكرى السادسة والأربعين لليوم الوطني

رئيس البرلمان العربي يشكر خادم الحرمين الشريفين على مكرمته باستضافة ألف من ذوي الشهداء الفلسطينيين لأداء مناسك الحج

رئيس البرلمان العربي يشكر خادم الحرمين الشريفين على مكرمته باستضافة ألف من ذوي الشهداء الفلسطينيين لأداء مناسك الحج

تقدم الدكتور مشعل بن فهم السلمي، رئيس البرلمان العربي، ببالغ الشكر والتقدير والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بمناسبة صدور أمره الكريم اليوم الإثنين - الموافق 15 من ذي القعدة 1438 هجري الموافق 7 أغسطس 2017م - باستضافة ألف من ذوي الشهداء الفلسطينيين لأداء مناسك الحج لهذا العام 1438هـ، وهي المكرمة الكريمة التاسعة على التوالي التي تقدمها المملكة العربية السعودية لاستضافة أسر الشهداء الفلسطينيين الأبطال.

وأشار رئيس البرلمان العربي إلى أن هذه المكرمة الكريمة، التي خص بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أبناء الشعب الفلسطيني، إكرامًا وتقديرًا لأسر الشهداء الذين ضحى أبناؤهم بأرواحهم -أغلى ما يملكون-، دفاعًا عن أرضهم وحقوقهم ومقدساتهم، وأن هذه المكرمة سيكون لها أكبر الأثر في نفوسهم، وستخفف من آلامهم ومعاناتهم، في ظل الظروف الصعبة والقاسية التي تفرضها عليهم دولة الاحتلال.

وأكد الدكتور مشعل بن فهم السلمي، على أن هذه المكرمة الكريمة، تأتي امتدادًا لمواقف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الثابتة من القضية الفلسطينية، قضية العرب والمسلمين الأولى، ودعمها ومناصرتها في كافة المحافل الإقليمية والدولية، واستخدام نفوذ ومكانة المملكة العربية السعودية التي تحظى بها على الصعيدين الإقليمي والدولي خدمةً ونصرةً للقضية الفلسطينية، وآخرها موقفه المشرف من إغلاق المسجد الأقصى المبارك في وجه المصلين والذي أثمر عن تراجع الكيان الصهيوني عن موقفه وفتح الأبواب من دون عوائق أمام المصلين في المسجد الأقصى المبارك.

وشدد رئيس البرلمان العربي على أن المملكة العربية السعودية ملكًا وحكومة وشعبًا كانت ولا زالت وستظل داعمًا أساسيًا لكفاح الشعب الفلسطيني، وتحقيق العدالة، ورفع الظلم عنه، حتى يسترد كافة حقوقه المشروعة التي كفلتها له القوانين والمعاهدات الدولية، وإقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها مدينة القدس.